bravenet

السبت، 4 مارس، 2017

مرحبا أيها الخريف... بقلم مؤيد الفارسي

 

حللت أيها الخريف اهلًا... مرحبا بدفئ لوانك الداكنة...
أتت تباشيرك على الاوراق نذيرا للترحال و النفير...
فغادرت كنف الأغصان بعد ان لونت زغب ما تبقى من سواد الريش في الهامة...
هذا الخريف فمن يرعوي...
اربع أعدها من بعد أشد العمر قد تمضت...
و قد يسأم عد الزلات بعد اصيل العمر مذنب...
و ملأت جراب الحصاد المهتري ذنوبا و آلاما و امالا بالغد...
و في النفس توق لما بعد الشتاء من الربيع و الرغد..
 حل الخريف أيها الغوي...
هزائم الأيام تطاردني و اطردها فترتدع...
و انظر في ماضي الربيع سراب الأماني و استرجع...
لاتشرف لزهر غدي من شوك يومي و انتفع...
 غدا الخريف فلعلي من غيثه ارتوي...