bravenet

الاثنين، 25 يناير 2010

مدينة صباح السكنية «أم الهيمان».. الثانية

قريت في جريدة الوطن في عدد أمس بتاريخ 24/01/2010م خبر بعنوان :

لقربها من مرادم النفايات.....مدينة صباح السكنية «أم الهيمان».. الثانية

وذكر الخبر على لسان رئيس جمعية المهندسين الكويتية المهندس طلال القحطاني، ان المدينة لن تقل خطورتها على سكانها عن خطورة منطقة أم الهيمان بسبب قربها من مرادم للنفايات وسيكون لها عواقب وخيمة على البيئة الكويتية.

انزين اذا كان الأمر صحيح فالطامة كبرى من قبل المؤسسة العامة للإسكان، والطامة الأكبر هي أن مشروع المدينة انا سمعت فيه يمكن قبل 2007 ، ليش محد تكلم والسيد المهندس توا ينتبه، ليش محد حذر من هذه المشكلة الا بعد ماتم توزيع القسائم ووقعوا المواطنين على تعهدات، السيد المهندس طلال القحطاني، تكلم الآن وحسب الخبر ماذكر انه حذر من هذه المشكلة، بس انتقد الحكومة لعدم إشراكها جمعيات النفع العام في التنمية والتعامل معها وكأنها خارج المنظومة، شنو نستفيد ام الهيمان اطلعت مشاكلها بعد ما سكونها المواطنين والحين بتعيدون نفس الخطأ يعني نطرتوا ليما توزعت القسائم وبعدين تكلمتوا، شنو الفايدة وشنو الحل الحين ماكوا شي بيستمر التوزيع وراح يسكوننها، وراح يشكون السكان وراح وراح وماراح يصير شي .......ليش؟ الجواب عندكم

الجمعة، 15 يناير 2010

في ذكرى وفاة أمير القلوب





وصلتني رسالة جميلة عبارة عن حوار بين أب وإبنه، حيث يسأل الابن والده عن رجال من التاريخ.

الأبن : من الأكثر طغيان في العالم ؟
الأب : هتلر
الأبن : من الذي حرر بلده بقلمه؟
الأب : غاندي
الأبن : من الذي وحد سبع دول وجمعهم تحت راية دولة واحدة ؟
الأب : الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله
الأبن : من الذي سمّ نفسه بخادم بيت الله؟
الأب : الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله
الأبن : من هو صاحب أكبر قلب عندما غدر به جيرانه، وهتكوا وسرقوا وطعنوا ظهره فامحهم وأكرمهم
هنا دمعت عين الأب ولم يجب فقال الأبن : لقد عرفته ياأبي.
الأب : من هو يابني ؟
الأبن : ان العين لا تدمع الا على الشيخ جابر الأحمد الصباح

من أقواله رحمه الله ..........

الثلاثاء، 12 يناير 2010

العضو ضمير الأمة، نصير الشعب، حامي المال العام، الحنجرة الذهبية، والصوت الجهور، مسلم البراك

      بالرغم اني قررت اني مابي اتكلم في هذا الموضوع، لكن قرأت مقالة في مدونة العرزالة بعنوان حامى المال العام و الديار وتتكلم عن الموضوع اللي سبق وتكلمت عنه في مقالتي تابع ديربي مجلس الأمة شبهات حول مسلم البراك ، المهم في هذا الموضوع اني بديت أشوفه من عدة زواية خصوصا بعد قراءتي للتعليقات طبعا فيها المؤيد والمعارض لما كتب في المقال، لكن من خلال التعليقات في تساؤل مثل : وين الحكومة عنه؟ ليش مايوقفونه ؟

      صح ليش ؟ بس قبل لا نسأل خلونا ننتوقع شنو الاجابة، واكرر نتوقع الاجابة يعني احتمالات مو شرط تكون صحيحة، ممكن يكون الرد انه هذا نوع من الديمقراطية، وقد نتوقع انه مطلوب منه هذا الشي، يعني نوع من الاتفاق بينه وبين الحكومة مثل مانشوف في بعض الدول هناك اعضاء برلمان وحتى فنانين مصرح لهم بانتقاد الحكومة كنوع من التنفيس للشعب، وممكن الحكومة تقول هذا الشخص اللي وصل الى باختيار الشعب فليش تنتقدونه ؟ صح منو اللي وصل مسلم البراك الى كرسي المجلس 20 ألف مواطن وهني أنا أبي أسأل هل 20 ألف مواطن اللي صوتوا له  كانوا مخيرين أو مجبرين؟

      أنا اجاوب وأقول 75 % مجبرين، تدرون ليش لأن احنا لازال عندنا التصويت للأقرباء، وعندنا الولاء للعائلة أو القبيلة قبل الولاء للوطن، وهذي مشكلتنا نوصل الناس اللي ما تستحق بسبب صلة القرابة وليس الكفاءة، في قناة سكوب شفت لقاء الأستاذ/ نبيل الفضل قال فيه لو أنه مسلم البراك يرشح نفسه خارج دائرته أي لويرشح نفسه بعيدا عن قبيلته ما يشم ريحة النجاح، وانا أتفق معاه، لأن عندنا أعضاء اذا غيروا دائرتهم يسقطون، مثل ما عندنا أعضاء ينجحون في أي دائرة مثل د.أحمد الربعي الله يرحمه، رشح نفسه في مشرف ونجح، ورشح في الخالدية أيضا نجح ليش لأنه في ناس تختار الكفاءات.

      انا قلت قبل هذه المره وأعيد مره ثانية خلونا نطالب باقتراح واللي أعتقد انه ولا عضو راح يوافق عليه وهو :

      انه العضو اللي يوصل المجلس مرتين ماله حق يرشح نفسه دورة كاملة، مثل قانون انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة، وبالطريقة هذي نحصل على دماء متجدده بالمجلس ومايكون المنصب حكر على ناس معينة.

وفي نهاية سالفتي أقول أرجوك ارحل يامسلم.